الأحد 17 رجب 1440
محمد المرواني

توتر التويتريين..!!

الجمعة 7 جمادى الثانية 1439

* عندما يغضب الأعداء فاعلم أيها المسؤول أنك على الطريق الصحيح، عندما ينتظر أصحاب المصالح سقوطك فاعلم أنك على الطريق المزعج لهم، وعندما يغضب التويتريون من أعداء الوطن ويبدؤون بنشر الإشاعات والتغريدات عنك ويتبعهم بعض من الغفلاء ويدافع العقلاء فاعلم أن سهمك قاتل، فتوتر التويتريين من بلاد الواق قاق كنا نسمعها بقصص الأجداد فأصبحت حقيقة.

***

* نختلف أو نتفق مع رئيس هيئة الرياضة المستشار تركي آل الشيخ هذا شيء طبيعي، ليس الكل بفكر واحد وليس الكل صاحب قرار، وأيضًا المهم كيفية اتخاذ القرار وما هي أبعاده، هنا يجب أن نقف لنتكلم بحيادية وعقل ونجاوب على بعض الأسئلة:

* هل المستشار منذ توليه المهمة كانت قراراته صائبة أم خاطئة؟، هل كان هناك تحيز بالعمل تجاه نادٍ معين أو لعبة معينة؟، هل نحن في حراك رياضي صحي أم سلبي؟، هل العوامل الإيجابية أكثر أم السلبية؟، هل التقصير من اتحاد اللعبة أم من هيئة الرياضة تجاه كرة القدم خصوصًا أنها اللعبة الشعبية الأولى؟

* عندما ندرك الأجوبة نجد الإيجابيات أضعاف السلبيات التي تكمن في رأي البعض بصراحة المستشار التي لم تكن موجودة قبل وهذا أعطى مجال للحرية والانتقاد ومع الأسف البعض يسير بالانتقاد المبطن الذي يسير في فلك أعداء البلد الذين ضربهم المستشار بمقتل.

* بالسابق كانوا يطالبون بشفافية المسؤول والرد عليهم، والآن المستشار معهم على الهواء مباشرة لا يحتاج لمكتب أو مدير أعمال أو سكرتير خاص بالشكاوى، لذلك أغضبت البعض صراحته ومع الأسف البعض يريد المجاملة ولو على حساب الحقيقة!


* أوجد حراك كبير لشباب وشيبان فها نحن نرى شيباننا من الإعلاميين يتنافسون بتشكيل فرقهم للعبة البالوت الشعبية التي تحركت من الجلسات إلى التنظيمات تحت مظل هيئته وجوائز ليست بهينة. 


***


* بصراحة أبوناصر لديه ذكاء كبير في تحريكه للأمور باحترافية عالية، فهو شاغل الدنيا وشاغل الناس كما كان أبوالطيب المتنبي بشعره أو ليس أبوناصر بقراراته ينظم قصيدة للمجد ستعرفونها بعد حين؟

التعليقات

اضف تعليق


غلاف صحيفة الرياضى
المزيد
غرافيك
المزيد