الجمعة 30 محرم 1439
عبدالله بن زنان

المناضلون..!

الأربعاء 21 محرم 1439



* ليس من العيب أن يكون الإنسان صبورًا شكورًا، وليس من المخجل أن يتابع الإنسان خطواته واحدة تلو الأخرى ليصل إلى طموحه.

* المؤسسات والكيانات الكبيرة تضع أهدافها وترسم الخطط والإستراتجيات اللازمة لتحقيقها، قد تفشل مرة وأخرى ولكنها لا تقف في ذات المكان، بل تبدأ في تقييم مكامن الخطأ وتعديله.

* كل ذلك ينبطق على الأندية فعندما يغيب أحدهم عن تحقيق لقب ما، فإنه لا يوقف نشاطاته، بل تبدأ في كل مرة عجلة الدوران للبحث عن إستراتيجيات أفضل وخطط بديلة لتحقيق اللقب.

* عندما نقول أن الهلال هو الفريق المناضل لتحقيق لقب البطولة الآسيوية التي استعصت على الكثير، فهذا لا يقلل من قيمة الهلال ككيان كبير بل يزيده فخرًا.

* النضال والاستمرار لتحقيق هدف هو شرف لكل إنسان ومؤسسة وكيان ولا يمكن تأويله بغير ذلك.

* الهلال فريق بطل ويستحق التقدير، لأنه لم ييأس ولم يقف بل ظل مناضلًا في كل عام، وها هو يصل للمنعطف الأخير، ونتمنى أن يحقق ما يريد عطفًا على الاستقرار الإداري والفني المثالي في النادي.

* كرة القدم متعة ومنافسة شريفة وعمل تكاملي فيما بين أطراف المنظومة بشكل عام، وعلى الهلاليين أن يقرأوا الواقع بعمق، ويتأملوا للمقبل بثبات ورؤية وتخطيط نفسي فني يحقق لهم ما يريدون.

* الطموح ليس عيبً، وتكرار المحاولات عزم لا يملكه الكثيرون، والنضال من أجل هدف محدد هو ما يكسب المؤسسات والأفراد قيمة وجودها، فهنيئًا لنا بكيان مكتمل مناضل يسعى لتحقيق ما عجز عنه الآخرون..!

التعليقات

اضف تعليق


غلاف صحيفة الرياضى
المزيد
غرافيك
المزيد